.

.
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء و المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين أهلا وسهلا بكم إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التفضل بزيارة صفحة التعليمات كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل ، إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه. عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه - قال: سمعت رسول الله ﷺ يقول: "إن إبليس قال لربه: بعزتك وجلالك لا أبرح أغوي بني آدم مادامت الأرواح فيهم - فقال الله: فبعزتي وجلالي لا أبرح أغفر لهم ما استغفروني" اللّهم طهّر لساني من الكذب ، وقلبي من النفاق ، وعملي من الرياء ، وبصري من الخيانة ,, فإنّك تعلم خائنة الأعين ,, وما تخفي الصدور اللهم استَخدِمني ولاَ تستَبدِلني، وانفَع بيِ، واجعَل عَملي خَالصاً لِوجهك الكَريم ... يا الله اللهــم اجعل عملي على تمبـلر صالحاً,, واجعله لوجهك خالصاً,, ولا تجعل لأحد فيه شيئاً ,, وتقبل مني واجعله نورا لي في قبري,, وحسن خاتمة لي عند مماتي ,, ونجاةً من النار ومغفرةً من كل ذنب يارب يارب يارب

.

.

.

.

Wednesday, December 2, 2015

Surah Ibrahim Ayat 24 Hingga 26







مثل الكلمة الطيبة والكلمة الخبيثة-قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس قوله « مثلا كلمة طيبة » شهادة أن لاإله إلا الله « كشجرة طيبة » وهو المؤمن « أصلها ثابت » يقول لا إله إلا الله في قلب المؤمن « وفرعها في السماء » يقول يرفع بها عمل المؤمن إلى السماء وهكذا قال الضحاك وسعيد بن جبير وعكرمة ومجاهد وغير واحد إن ذلك عبارة عن عمل المؤمن وقوله الطيب وعمله الصالح وإن المؤمن كشجرة من النخل لا يزال يرفع له عمل صالح في كل حين ووقت وصباح ومساء وهكذا رواه السدي عن مرة عن ابن مسعود قال هي النخلة وشعبة عن معاوية بن قرة عن أنس هي النخلة وحماد بن سلمة عن شعيب بن الحبحاب عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتى بقناع بسر فقال « مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة » قال هي النخلة وروي من هذا الوجه ومن غيره عن أنس موقوفا وكذا نص عليه مسروق ومجاهد وعكرمة وسعيد بن جبير والضحاك وقتادة وغيرهم وقال البخاري « 4698 » حدثنا عبيد بن إسماعيل عن أبي أسامة عن عبيدالله عن نافع عن ابن عمرقال كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أخبروني عن شجرة تشبه أو كالرجل المسلم لا يتحات ورقها صيفا ولا شتاء وتؤتي أكلها كل حين بإذن ربها قال ابن عمر فوقع في نفسي أنها النخلة ورأيت أبا بكر وعمر لا يتكلمان فكرهت أن أتكلم فلما لم يقولوا شيئا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم هي النخلة فلما قمنا قلت لعمر يا أبتاه والله لقد كان وقع في نفسي أنها النخلة قال ما منعك أن تتكلم قلت لم أركم تتكلمون فكرهت أن أتكلم أو أقول شيئا قال عمر لأن تكون قلتها أحب الي من كذا وكذا وقال أحمد « 2/12 » حدثنا سفيان عن ابن أبي نجيح عن مجاهد صحبت ابن عمر إلى المدينة فلم أسمعه يحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا حديثا واحدا قال كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتى بجمار فقال من الشجر شجرة مثلها مثل الرجل المسلم فأردت أن أقول هي النخلة فنظرت فإذا أنا أصغر القوم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم هي النخلة أخرجاه « خ72 م2811 » وقال مالك وعبد العزيز عن عبد الله بن دينار عن ابن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما لأصحابه إن من الشجر شجرة لا يطرح ورقها مثل المؤمن قال فوقعالناس في شجر البوادي ووقع في قلبي أنها النخلة فاستحييت حتى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم هي النخلة أخرجاه أيضا « خ61 م2811 » وقال ابن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا أبان يعني ابن زيد العطار حدثنا قتادة أن رجلا قال يا رسول الله ذهب أهل الدثور بالأجور فقال أرأيت لو عمد إلى متاع الدنيا فركب بعضه على بعض أكان يبلغ السماء أفلا أخبرك بعمل أصله في الأرض وفرعه في السماء قال ما هو يا رسول الله قال تقول لا إله إلا الله والله أكبر وسبحان الله والحمد لله عشر مرات في دبر كل صلاة فذاك أصله في الأرض وفرعه في السماء وعن ابن عباس « كشجرة طيبة » قال هي شجرة في الجنة وقوله « تؤتي أكلها كل حين » قيل غدوة وعشيا وقيل كل شهرين وقيل كل ستة أشهر وقيل كل سبعة أشهر وقيل كل سنة والظاهر من السياق أن المؤمن مثله كمثل شجرة لا يزال يوجد منها ثمر في كل وقت من صيف أو شتاء أو ليل أو نهار كذلك المؤمن لا يزال يرفع له عمل صالح آناء الليل وأطراف النهار في كل وقت وحين « بإذن ربها » أي كاملا حسنا كثيرا طيبا مباركا « ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتذكرون » وقوله تعالى « ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة » هذا مثل كفر الكافر لا أصل له ولا ثبات مشبه بشجرة الحنظل ويقال لها الشريان رواه شعبة عن معاوية بن أبي قرة عن أنس بن مالك أنها شجرة الحنظل وقال أو بكر البزار الحافظ حدثنا يحيى بن محمد بن السكن حدثنا أبو زيد سعيد بن الربيع حدثنا شعبة عن معاوية بنقرة عن أنس أحسبه رفعه قال « مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة » قال هي النخلة « ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة » قال هي الشريان ثم رواه عن محمد بن المثنى عن غندر عن شعبة عن معاوية عن أنس موقوفا وقال ابن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا حماد هو ابن سلمة عن شعيب بن الحبحاب عن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال « ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة » هي الحنظلة فأخبرت بذلك أبا العالية فقال هكذا كنا نسمع ورواه ابن جرير من حديث حماد بن سلمة به ورواه أبو يعلى في مسنده « 4165 » بأبسط من هذا فقال حدثنا غسان عن حماد عن شعيب عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتى بقناع عليه بسر فقال « مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها » فقال هي النخلة « ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فرق الأرض مالها من قرار » قال هي الحنظل قال شعيب فأخبرت بذلك أبا العالية فقال كذلك كنا نسمع وقوله « اجتثت » أي استؤصلت « من فوق الأرض مالها من قرار » أي لا أصل لها ولا ثبات كذلك الكفر لا أصل له ولا فرع ولا يصعد للكافر عمل ولا يقبل منه شيء 


IBNU KATHIR :

Tidak tahukah engkau, wahai manusia, bagaimana Allah membuat perumpamaan  kalimah (perkataan) yang baik dan kalimah (Perkataan) yang buruk. Dia mengumpamakan kalimah yang baik bagaikan pohon yang banyak manfaatnya. Pangkalnya tertanam kukuh dengan akar- akarnya di dalam tanah, sedang pucuk-
pucuknya menjulang tinggi ke angkasa.
Kalimah yang baik ini termasuk di dalamnya kalimah tauhid: pengesaan Allah dengan kalimat Lâ Ilâh Illâ Allâh.

Dengan kehendak penciptanya, pohon itu selalu berbuah pada waktu-waktu tertentu. Demikian juga kalimah tauhid: tertanam kukuh dalam hati orang mukmin, dan amalannya naik menuju Allah. Dia selalu mendapatkan berkah dan balasannya pada setiap waktu. Demikianlah, Allah telah menerangkan perumpamaan kepada manusia dengan mendekatkan makna-makna abstrak melalui benda-benda inderawi, agar mereka dapat mengambil pelajaran lalu beriman.
Sedangkan kalimah (Perkataan) yang buruk, adalah bagaikan pohon yang buruk pula. Pohon itu tercabut dari akarnya dan roboh di atas tanah kerana tidak tertancap dengan kukuh. Dan begitulah kalimah yang jelek, mudah disanggah, kerana tidak kuat dan tidak didukung oleh alasan yang kuat.


JALALAIN :

(Tidakkah kamu perhatikan) memperhatikan (bagaimana Allah telah membuat perumpamaan) lafaa mathalan ini dijelaskan oleh badalnya, iaitu (kalimah yang baik) yakni kalimah laa ilaaha illallaah/tiada Tuhan selain Allah (seperti pohon yang baik) iaitu pohon kurma (akarnya teguh)  dalam di bumi (dan cabangnya) ranting-rantingnya (menjulang ke langit).
(Pohon itu memberikan) membuahkan (buahnya) buah-buahannya (pada setiap musim dengan izin
Rabbnya) dengan kehendak-Nya demikian pula kalimah iman tertanam di dalam kalbu orang mukmin sedangkan amalnya naik ke langit kemudian memperoleh berkah dan pahala amalannya itu setiap saat (dibuatkan) dijelaskan (oleh Allah perumpamaan-perumpamaan itu untuk manusia supaya mereka selalu ingat) mahu mengambil pelajaran daripadanya kemudian mereka mahu beriman kerananya.
(Dan perumpamaan kalimah yang buruk) iaitu kalimat kekafiran (seperti pohon yang buruk) iaitu pohon hanzhal yang buahnya sangat pahit (yang telah dicabut) telah dibongkar sampai ke akar-akarnya (dari permukaan bumi, ia tidak dapat tetap sedikit pun) ertinya tidak mempunyai tempat untuk berpijak lagi, maka demikian pula keadaan kalimah kekafiran tidak mempunyai tempat berpijak, tidak mempunyai ranting dan pula tidak ada keberkahannya.


 Though the expression literally means "Pure Word," here it stands for "Truthful Saying and Righteous Creed". According to the Qur'an, this 'Saying' and 'Creed" are the acceptance of the doctrine of Tauhid, belief in Prophethood and Revelation, and in the lift of the Hereafter, for it declares these things to be the fundamental truths. 
This is to show the strength and extent of the "
Pure Word". As the entire system of the universe hangs upon the Reality contained in this "Pure Word" which the believer Professes, the earth and its entire system co-operates with him and the heaven with its entire system welcomes him. There is, therefore, no conflict between him and the Law of nature, and everything in its very nature extends its help to him. 
That is, the "Pure Word" is so fruitful that every person (or community) who bases his system of life on it, gets benefit from it every moment for it helps to produce clearness in thought, balance in temperament, strength in character, purity in morals, firmness in conduct, righteousness in talk, straightforwardness in conversation, good temperament in social behaviour, nobility in culture, justice and equity in economy, honesty in politics, nobility in war, sincerity in peace; confidence in promises and pledges. In short, it is the elixir that changes everything into gold if one makes the proper use of it. 
"Evil word" is the opposite of "Pure Word" It may be applied to everything that is unreal and wrong but here it stands for any false creed that one might adopt as a basis of one's system of life, irrespective of whether it be atheism or heresy or disbelief or shirk or idol-worship or any other "ism" that has not been brought by a Messenger. 
And "evil word" (false creed) has no stability because it is against the Law of nature. Therefore, everything in the universe opposes it and refutes it, as if the earth hates it and is ready to spit out its seeds every time they are sown in it, and if some need succeeds in growing an evil tree, heaven suppresses down its branches. In fact, false creed could never have been allowed to develop, if man had not been given the freedom of choice and respite for work for the sake of his trial. That is why when same foolish people exert to establish a system of life on it, it is allowed to grow to a certain extent, but it produces nothing but harmful results as long as it lasts. And no sooner dces it encounter with adverse circumstances than it is thoroughly uprooted from the earth. 
The distinction between the "Pure Word" and the "evil word" is so apparent that anyone who makes a critical study of the religious, moral, intellectual and cultural history of the world can perceive it easily. For the "Pure Word" has always been the one and same during the whole history of mankind and has never been uprooted. On the contrary, there have been innumerable "evil words" but each and every one has been so uprooted that there has remained hardly anything of it except its name in the pages of history. Nay, some of these had proved to be so absurd that if these are mentioned today one wonders how one could have followed such nonsensical things. 
There has been another noteworthy difference between the two "words". Whenever and wherever the "Pure Word" has been adopted by an individual or a community, its blessings had not been confined to that individual and community but had benefited all around them. On the contrary, whenever and wherever an evil word has been adopted by an individual or a community, its evils had spread chaos and disorder all around them. 
In this connection, it should also be noted that the parable of the "Pure Word" and the"evil word" explains the same theme that had been explained by the similitudes of the mound of ashes that is blown away by the "wind" of the stormy day  and of the"foam cf flood", and the "scum of the melted metals."
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

.

Rasulullah s.a.w bersabda :

” Sesungguhnya seorang hamba yang bercakap sesuatu kalimah atau ayat tanpa mengetahui implikasi dan hukum percakapannya, maka kalimah itu boleh mencampakkannya di dalam Neraka lebih sejauh antara timur dan barat” ( Riwayat Al-Bukhari, bab Hifdz al-Lisan, 11/256 , no 2988)

MUHASABAH