.

.
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء و المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين أهلا وسهلا بكم إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التفضل بزيارة صفحة التعليمات كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل ، إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه. عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه - قال: سمعت رسول الله ﷺ يقول: "إن إبليس قال لربه: بعزتك وجلالك لا أبرح أغوي بني آدم مادامت الأرواح فيهم - فقال الله: فبعزتي وجلالي لا أبرح أغفر لهم ما استغفروني" اللّهم طهّر لساني من الكذب ، وقلبي من النفاق ، وعملي من الرياء ، وبصري من الخيانة ,, فإنّك تعلم خائنة الأعين ,, وما تخفي الصدور اللهم استَخدِمني ولاَ تستَبدِلني، وانفَع بيِ، واجعَل عَملي خَالصاً لِوجهك الكَريم ... يا الله اللهــم اجعل عملي على تمبـلر صالحاً,, واجعله لوجهك خالصاً,, ولا تجعل لأحد فيه شيئاً ,, وتقبل مني واجعله نورا لي في قبري,, وحسن خاتمة لي عند مماتي ,, ونجاةً من النار ومغفرةً من كل ذنب يارب يارب يارب

.

.

.

.

Tuesday, December 15, 2015

Surah Al-Mu'minun Ayat 63 Hingga 70






JALALAIN :

(Tetapi hati mereka dalam kealpaan) ertinya, kebodohan (mengenai hal ini) iaitu Al-Quran (dan mereka banyak mengerjakan perbuatan-perbuatan selain daripada itu) selain amal-amal kebaikan yang dilakukan oleh orang-orang yang beriman (mereka tetap mengerjakannya) oleh sebab itu mereka diazab.
 (Hingga) menunjukkan makna Ibtida (apabila Kami timpakan kepada orang-orang yang hidup mewah di antara mereka) yakni orang-orang kaya dan pemimpin-pemimpin mereka (azab) dengan pedang dalam perang Badar (dengan serta merta mereka memekik minta tolong) mereka ribut meminta tolong. Kemudian dikatakan kepada mereka,
 ("Janganlah kalian memekik, minta tolong pada hari ini. Sesungguhnya kalian tidak akan mendapat pertolongan dari Kami) maksudnya tidak ada seorangpun yang dapat menolong kalian.
 (Sesungguhnya ayat-ayat-Ku) dari Al-Quran (selalu dibacakan kepada kalian, tetapi kalian selalu berpaling ke belakang) mundur ke belakang maksudnya kalian tidak mahu menerimanya.
 (Dengan menyombongkan diri) tidak mahu beriman (akan keakuan kalian) yakni membanggakan Kaabah atau tanah suci yang kalian tempati, maksudnya kalian beranggapan bahawa diri kalian adalah penduduknya, oleh itu kalian merasa dalam keadaan aman dari azab Allah, berbeza dengan kaum-kaum yang lain di tempat tinggal mereka selain dari tanah suci ,lafaz Samiran menjadi Hal, ertinya mereka berkumpul membentuk suatu kelompok sambil berbincang-bincang di waktu malam hari; hal ini mereka lakukan di sekeliling Kaabah (kalian mengucapkan perkataan-perkataan yang keji terhadapnya") lafaz Tahjuruuna ini jika berasal dari Fi'il Tsulatsi artinya tidak menganggap Al-Quran. Jika berasal dari Fi'il Ruba'i bererti mereka membuat-buat perkataan yang keji tanpa hak terhadap diri Nabi saw. dan Al-Quran.
 (Maka apakah mereka tidak memperhatikan) asal lafaz Yaddabbaruu adalah Yatadabbaruuna, kemudian huruf Ta dimasukkan ke dalam huruf Dal setelah terlebih dahulu diganti menjadi Dal, sehingga jadilah Yaddabbaruuna (perkataan ini) Al-Quran ini yang menunjukkan kebenaran Nabi saw. (atau apakah telah datang kepada mereka apa yang tidak pernah datang kepada nenek moyang mereka dahulu?)
 (Ataukah mereka tidak mengenal Rasul mereka, karena itu mereka memungkirinya?)
 (Atau apakah patut mereka berkata, "Padanya ada penyakit gila") Istifham atau kata tanya di sini mengandungi erti Taqrir atau menetapkan perkara yang hak, iaitu membenarkan Nabi dan membenarkan bahawa Rasul-rasul telah datang kepada umat-umat terdahulu, serta mereka mengetahui bahawa Rasul mereka adalah orang yang jujur dan dapat dipercayai, dan bahawasanya Rasul mereka itu tidak gila. (Sebenarnya) lafaz Bal menunjukkan makna Intiqal (dia telah membawa kebenaran kepada mereka) yakni Al-Quran yang di dalamnya mengandungi ajaran Tauhid dan hukum-hukum Islam (dan kebanyakan mereka benci kepada kebenaran itu).



{بَلْ قُلُوبهمْ} أَيْ الْكُفَّار {فِي غَمْرَة} جَهَالَة {مِنْ هَذَا} الْقُرْآن {وَلَهُمْ أَعْمَال مِنْ دُون ذَلِكَ} الْمَذْكُور لِلْمُؤْمِنِينَ {هُمْ لَهَا عَامِلُونَ} فَيُعَذَّبُونَ عليها
 {حَتَّى} ابْتِدَائِيَّة {إذَا أَخَذْنَا مُتْرَفِيهِمْ} أَغْنِيَاءَهُمْ وَرُؤَسَاءَهُمْ {بِالْعَذَابِ} أَيْ السَّيْف يَوْم بَدْر {إذَا هُمْ يَجْأَرُونَ} يَضِجُّونَ يُقَال لَهُمْ
{لَا تَجْأَرُوا الْيَوْم إنَّكُمْ مِنَّا لَا تُنْصَرُونَ} لا تمنعون
 {قَدْ كَانَتْ آيَاتِي} مِنْ الْقُرْآن {تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنْتُمْ عَلَى أَعْقَابكُمْ تَنْكِصُونَ} تَرْجِعُونَ الْقَهْقَرَى
{مُسْتَكْبِرِينَ} عَنْ الْإِيمَان {بِهِ} أَيْ بِالْبَيْتِ أَوْ الْحَرَم بِأَنَّهُمْ أَهْله فِي أَمْن بِخِلَافِ سَائِر النَّاس فِي مَوَاطِنهمْ {سَامِرًا} حَال أَيْ جَمَاعَة يَتَحَدَّثُونَ بِاللَّيْلِ حَوْل الْبَيْت {تَهْجُرُونَ} مِنْ الثُّلَاثِيّ تَتْرُكُونَ الْقُرْآن وَمِنْ الرُّبَاعِيّ أَيْ تَقُولُونَ غَيْر الحق في النبي والقرآن قال تعالى
{أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا} أَصْله يَتَدَبَّرُوا فَأُدْغِمَتْ التَّاء فِي الدَّال {الْقَوْل} أَيْ الْقُرْآن الدَّالّ عَلَى صِدْق النبي {أم جاءهم ما لم يآت آباءهم الأولين}
{أم لم يعرفوا رسولهم فهم له منكرون}
{أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّة} الِاسْتِفْهَام لِلتَّقْرِيرِ بِالْحَقِّ مِنْ صِدْق النَّبِيّ وَمَجِيء الرُّسُل لِلْأُمَمِ الْمَاضِيَة وَمَعْرِفَة رَسُولهمْ بِالصِّدْقِ وَالْأَمَانَة وَأَنْ لَا جُنُون بِهِ {بَلْ} لِلِانْتِقَالِ {جَاءَهُمْ بِالْحَقِّ} أَيْ الْقُرْآن المشتمل على التوحيد وشرائع الإسلام {وأكثرهم للحق كارهون}


IBNU KATHIR :
Tetapi orang-orang kafir, akibat sikap membangkang dan sikap fanatik mereka, lalai melakukan perbuatan baik dan tugas yang sebenarnya mampu mereka lakukan serta lalai akan telitinya perhitungan. Di samping itu, mereka selalu melakukan pekerjaan-pekerjaan yang keji.
Maka, ketika Kami menyeksa orang-orang kaya dan hidup mewah, mereka goncang dan berteriak meminta pertolongan.
Kepada mereka Kami mengatakan, "Sekarang kalian berteriak dan meminta tolong, sebab kalian tidak akan luput dari seksa Kami. Teriakan kalian pun sama sekali tidak akan berguna.
Tidak ada alasan lagi bagi kalian. Sebab ayat- ayat-Ku yang Aku wahyukan kepada Rasulullah telah dibacakan kepada kalian, tetapi kalian bersikap menolak sehingga mengubah jalan hidup kalian, tidak percaya dan tidak mau mengamalkannya.
Dalam sikap menolak itu, kalian berlaku sombong dan mengejek. Kalian memberikan berbagai sifat buruk kepada wahyu yang Kami turunkan ketika kalian berkumpul untuk berbincang-bincang di kegelapan malam."
Bodohkah orang-orang yang bersikap menolak itu sehingga tidak mampu mentadabburi Al-Quran untuk mengetahui kebenarannya? Atau, berbezakah ajaran yang dibawa Muhammad kepada mereka dengan ajaran yang dibawa rasul-rasul sebelumnya kepada umatnya masing- masing yang diketahui oleh nenek moyang mereka?
Atau, apakah mereka tidak mengenal Muhammad, rasul yang hidup dan besar di tengah-tengah mereka dengan moral yang tinggi dan tidak pernah berdusta, sehingga mereka kini mengingkari dakwahnya atas dasar sombong dan melampaui batas?
Atau, apakah mereka mengatakan bahawa Muhammad itu gila, padahal dia datang membawa agama yang benar? Tetapi kebanyakan mereka memang tidak menyukai kebenaran kerana bertentangan dengan keinginan hawa nafsu mereka sehingga membuat mereka tidak menerima keimanan.

يقول تعالى مخبرا عن عدله في شرعه على عباده في الدنيا أنه لا يكلف نفسا إلا وسعها إلا ما تطيق حمله والقيام به وأنه يوم القيامة يحاسبهم بأعمالهم التي كتبها عليهم مسطور لا يضيع منه شيء ولهذا قال « ولدينا كتاب ينطق بالحق » يعني كتاب الأعمال « وهم لا يظلمون » أي لا يبخسون من الخير شيئا وأما السيئات فيعفوويصفح عن كثير منها لعباده المؤمنين ثم قال منكرا على الكفار والمشركين من قريش « بل قلوبهم في غمرة » أي في غفلة وضلالة من هذا أي القرآن الذي أنزل على رسوله صلى الله عليه وسلم وقوله « ولهم أعمال من دون ذلك هم لها عاملون » قال الحكم بن أبان عن عكرمة عن ابن عباس « ولهم أعمال » أي سيئة من دون ذلك يعني الشرك « هم لها عاملون » قال لابد أن يعملوها كذا روي عن مجاهد والحسن وغير واحد وقال آخرون « ولهم أعمال من دون ذلك هم لها عاملون » أي قد كتبت عليهم أعمال سيئة لابد أن يعملوها قبل موتهم لامحالة لتحق عليهم كلمة العذاب وروي نحو هذا عن مقاتل بن حيان والسدي وعبد الرحمن بن زيد بن أسلم وهو ظاهر قوي حسن وقد قدمنا في حديث ابن مسعود فو الذي لا إله غيره إن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها وقوله « حتى إذا أخذنا مترفيهم بالعذاب إذا هم يجأرون » يعني حتى إذا جاء مترفيهم وهم المنعمون في الدنيا عذاب الله وبأسه ونقمته بهم « إذا هم يجأرون » أي يصرخون ويستغيثون كما قال تعالى « وذرني والمكذبين أولي النعمة ومهلهم قليلا إن لدينا أنكالا وجحيما » الآية وقال تعالى « وكم أهلكنا من قبلهم من قرن فنادوا ولات حين مناص » وقوله « لا تجأروا اليوم إنكم منا لا تنصرون » أي لا يجيركم أحد مما حل بكم سواء جأرتم أو سكتم لامحيد ولا مناص ولا وزر لزم الأمر ووجب العذاب ثم ذكر أكبر ذنوبهم فقال « قد كانت آياتي تتلى عليكم فكنتم على أعقابكم تنكصون » أي غذا دعيتم أبيتم وإن طلبتم امتنعتم « ذلكم بأنه إذا دعي الله وحده كفرتم وإن يشرك به تؤمنوا فالحكم لله العلي الكبير » وقوله « مستكبرين به سامرا تهجرون » في تفسيره قولان « أحدهما » أن مستكبرين منهم حين نكوصهم عن الحق وإبائهم إياه استكبارا عليه واحتقارا له ولأهله فعلى هذا الضمير في به فيه ثلاثة أقوال « أحدهما » أنه الحرم أي مكة ذموا لأنهم كانوا يسمرون فيه بالهجر من الكلام « والثاني » أنه ضمير للقرآن كانوا يسمرون ويذكرون القرآن بالهجر من الكلام إنه سحر إنه شعر إنه كهانة إلى غير ذلك من الأقوال الباطلة « والثالث » أنه محمد صلى الله عليه وسلم كانوا يذكرونه في سمرهم بالأقوال الفاسدة ويضربون له الأمثال الباطلة من أنه شاعر أو كاهن أو ساحر أو كذاب أو مجنون فكل ذلك باطل بل هو عبد الله ورسوله الذي أظهره الله عليهم وأخرجهم من الحرم صاغرين أذلاء « وقيل » المراد بقوله « مستكبرين به » أي بالبيت يفتخرون به ويعتقدون أنهم أولياؤه وليسوا به كما قال النسائي في التفسير من سننه « 11351 » أخبرنا أحمد بن سليمان أخبرنا عبيد الله عن إسرائيل عن عبد الأعلى أنه سمع سعيد ين جبير يحدث عن ابن عباس أنه قال إنما كره السمر حين نزلت هذه الآية « مستكبرين به سامرا تهجرون » فقال مستكبرين بالبيت يقولون نحن أهله سامرا قال كانوا يتكبرون ويسمرون فيه ولايعمرونه ويهجرونه وقد أطنب ابن أبي حاتم ههنا بما هذا حاصله
يقول تعالى منكرا على المشركين في عدم تفهمهم للقرآن العظيم وتدبرهم له وإعراضهم عنه مع أنهم قد خصوا بهذا الكتاب الذي لم ينزل الله على رسول أكمل منه ولا أشرف لاسيما آباؤهم الذين ماتوا في الجاهلية حيث لم يبلغهمكتاب ولا أتاهم نذير فكان اللائق بهؤلاء أن يقابلوا النعمة التي أسداها الله عليهم بقبولها والقيام بشكرها وتفهمها والعمل بمقتضاها آناء الليل وأطراف النهار كما فعله النجباء منهم ممن أسلم واتبع الرسول صلى الله عليه وسلم ورضي عنهم وقال قتادة « أفلم يدبروا القول » إذا والله يجدون في القرآن زاجرا عن معصية الله لو تدبره القوم وعقلوه ولكنهم أخذوا بما تشابه فهلكوا عند ذلك ثم قال منكرا على الكافرين من قريش « أم لم يعرفوا رسولهم فهم له منكرون » أي أفهم لا يعرفون محمدا وصدقه وأمانته وصيانته التي نشأ بها فيهم أي أفيقدرون على إنكار ذلك والمباهتة فيه ولهذا قال جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه للنجاشي ملك الحبشة أيها الملك إن الله بعث فينا رسولا نعرف نسبه وصدقه وأمانته وهكذا قال المغيرة بن شعبة لنائب كسرى حين بارزهم وكذلك قال أبو سفيان صخر بن حرب لملك الروم هرقل حين سأله وأصحابه عن صفات النبي صلى الله عليه وسلم ونسبه وصدقه وأمانته وكانوا بعد كفارا لم يسلموا ومع هذا لم يمكنهم إلا الصدق فاعترفوا بذلك وقوله « أم يقولوا به جنة » يحكي قول المشركين عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه تقول القرآن أي افتراه من عنده أو أن به جنونا لا يدري ما يقول وأخبر عنهم أن قلوبهم لا تؤمن به وهم يعلمون بطلان ما يقولونه في القرآن فإنه قد أتاهم من كلام الله ما لا يطاق ولايدافع وقد تحداهم وجميع أهل الأرض أن يأتوا بمثله إن استطاعوا ولايستطيعون أبد الآبدين ولهذا قال « بل جاءهم بالحق وأكثرهم للحق كارهون » يحتمل أن تكون هذه جملة حالية أي في حالة كراهة أكثرهم للحق ويحتمل أن تكون خبرية مستأنفة والله أعلم وقال قتادة ذكر لنا أن نبي الله صلى الله عليه وسلم لقي رجلا فقال له أسلم فقال الرجل إنك لتدعوني إلى أمر أنا له كاره فقال نبي الله صلى الله عليه وسلم وإن كنت كارها وذكر لنا أنه لقي رجلا فقال له أسلم فتصعده ذلك وكبر عليه فقال له نبي الله صلى الله عليه وسلم أرأيت لو كنت في طريق وعر وعث فلقيت رجلا تعرف وجهه وتعرف نسبه فدعاك إلى طريق واسع سهل أكنت تتبعه قال نعم قال فو الذي نفس محمد بيده إنك لفي أوعر من ذلك الطريق لو قد كنت عليه وإني لأدعوك لأسهل من ذلك لو دعيت إليه وذكر لنا أن نبي الله صلى الله عليه وسلم لقي رجلا فقال له أسلم فتصعده ذلك فقال له نبي الله صلى الله عليه وسلم أرأيت لو كان لك فتيان أحدهما إذا حدثك صدقك وإذا ائتمنته أدى اليك أهو أحب اليك أم فتاك الذي إذا حدثك كذبك وإذا ائتمنته خانك قال بل فتاي الذي إذا حدثني صدقني وإذا ائتمنته أدى إلي فقال نبي الله صلى الله عليه وسلم كذاكم أنتم عند ربكم


Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

.

Rasulullah s.a.w bersabda :

” Sesungguhnya seorang hamba yang bercakap sesuatu kalimah atau ayat tanpa mengetahui implikasi dan hukum percakapannya, maka kalimah itu boleh mencampakkannya di dalam Neraka lebih sejauh antara timur dan barat” ( Riwayat Al-Bukhari, bab Hifdz al-Lisan, 11/256 , no 2988)

MUHASABAH